Bahrain: Citizen Sentenced to Three Years in Prison

The Judge Rules on Charges of Leaking Information and The Public Prosecution does Not Investigate the Violations of Human Rights by The National Security Apparatuses

Bahrain: Citizen Sentenced to Three Years in Prison

The Judge Rules on Charges of Leaking Information and The Public Prosecution does Not Investigate the Violations of Human Rights by The National Security Apparatuses

17 September 2009

The undersigned organizations express their concern regarding the High Criminal Court’s ruling, headed by Judge Sheikh Mohammed Ali Al-Khalifa, on 16 September 2009 that charges the Bahraini citizen Hasan Salman with leaking private information on the National Security Apparatuses. The Judge sentenced him to three years in prison, and stated in the reasons of the sentence that, “the Court was satisfied with the validity of the confession of the suspect in front of the Public Prosecution, where he made the confession voluntarily without coercion, and that the suspect published the names in vengeance for the ones that had their names published for their role in arresting Ali Hasan Mushaima and Mohammed Habib Al-Muqdad. The court also found that all elements of the sentence he was charged with were available and this does not change the claim that this information is not confidential as was proven in the documents and from his confession that the information is confidential and he published them in electronic websites in aim of revenging from its respective owners for the role of the National Security Apparatuses in arresting the aforementioned two”.

 

The undersigned organizations are sorry that the Bahraini Public Prosecution investigated with the citizen – which was not proven that he leaked information – with charges of leaking information related to the National Security Apparatuses, and at the same time refuses to investigate the accusations against members of the National Security Apparatuses for abuse of power and systematic torture, especially in the period between December 2007 and December 2008. The Bahrain Youth Society for Human Rights had already filed a complaint to the Special Rapporteur on Torture and the Special Rapporteur on the Use of Mercenaries in the United Nations, especially in light of using foreign personnel in the National Security Apparatuses. Disclosing information relating to redressing victims of human rights violations is not categorized under confidential private information, but is rather related to freedom of opinion, expression, transparency and freedom of circulating information.

In the years 2007 – 2008, the National Security Apparatuses used different methods of torture in order to extract forced confessions from activists and human rights defenders. Members of this Apparatuses still practice their shady role in gathering information on activists and human rights defenders in aim of exploiting it in besieging them and preventing them from performing their role.

We stress that we will correspond with the Special Rapporteurs in the United Nations in order to acquaint them with the information relating to the case, and especially the information associated with the involvement of the Security Apparatuses in the serious violations of human rights punishable by courts and international conventions.

The undersigned organizations demand:

The immediate and unconditional release of Mr. Hasan Salman.
To stop targeting the human rights defenders in Bahrain and to allow them to practice their activities and role in disclosing human rights violations.
The immediate and urgent investigation in the accusations against the Security Apparatuses in Bahrain regarding the human rights violations.

Background to the case:

Hasan Salman (26 years old) was arrested while he was entering his work place on Thursday 14 May 2009, where he was taken to the Criminal Investigation Bureau in Adliya, and then to the apartment he lives in where his personal computer was confiscated and some CDs and photos of him and his family. Mr. Salman was accused with charges related to leaking and publishing information without the consent of the owner of this information. He was presented on the same day to the Public Prosecution who ordered that he be held in custody for investigation for a week, and then renewed his custody for twenty more days. Mr. Hasan Salman lives in the area of Naim in the outskirts of the capital Manama. He is married has a good reputation for his charity and social activity.

During the questioning of Mr. Hasan Salman, the investigators offered him a bargain in return for his release, on the condition that he signs a statement in which he accuses both Nabeel Rajab – President of the BCHR – and women activist Layla Dishti – administrator of http://www.bahrainonline.org that they incited and funded him to publish those names, however Hasan Salman refused to do so despite the intense pressures that he was put through.

The Organizations:

1. The Bahrain Youth Society for Human Rights

2. The Arab-Euro Center for Human Rights and International Law – Norway

3. The Yemeni Center for Human Rights

4. Protection Center for the Support of Human Rights Defenders – Egypt

5. Commission on Human Rights and Civil Society – Iraq

6. Human Rights and Democracy Media Center – Palestine

7. The Social Democratic Forum – Yemen

8. The Savior Organization for Human Rights – Iraq

Source: http://byshr.org/?p=171

جهات حقوقية وأهلية وسياسية تشكل “تنسيقية الدفاع عن المعتقلين”

بيان صحافي

 

جهات حقوقية وأهلية وسياسية تشكل “تنسيقية الدفاع عن المعتقلين”

الشهران القادمان سيشهدان تصاعدا في الضغط من اجل اطلاق سراح المعتقلين

 

السلطة اخفقت في تقديم اية ادلة تدين المعتقلين جنائيا:

الباكستاني قتيل كرزكان ذهب ضحية خطأ زملائه في القوات الخاصة،

والمتوفى في المعامير ذهب ضحية الاحداث الامنية حسب ادعاء السطة التي اخفقت في تقديم ادلة بشأن هوية المتسببين

 

السلطة تستخدم اطلاق سراح المعتقلين للمساومة على وقف الاحتجاجات والتنازل عن المطالب المتعلقة بالدستور والتجنيس

 

تشكيل تنسيقية الدفاع عن المعتقلين: تكللت مشاورات واجتماعات بين جهات اهلية وحقوقية وسياسية عن تشكيل تنسيقية للدفاع عن المعتقلين في البحرين، والاتفاق على برنامج مكثف للتحرك خلال الشهرين القادمين للتحرك الضاغط من اجل اطلاق سراح المعتقلين. وتتكون التنسيقية حاليا من جهات حقوقية هي مركز البحرين لحقوق الانسان وجمعية شباب البحرين لحقوق الانسان ولجان الاهالي في كل من كرزكان والمعامير والنعيم، وجهات سياسية هي جمعية العمل الاسلامي وحركة حق وتيار الوفاء الاسلامي وحركة احرار البحرين، كما تتضمن التنسيقية فريق من المحامين ممن لهم دورا بارزا في الدفاع عن المعتقلين. وتشارك في مساندة عمل التنسيقية والتعاون معها كل من الجمعية البحرينية لحقوق الانسان وجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد) وجمعية الاخاء الوطني. وقد قررت التنسيقية التواصل والتعاون مع الجمعيات السياسية الاخرى المساندة لقضية المعتقلين. وقد تم في اجتماع يوم الخميس 20 اغسطس 2009 اقرار الرؤية والاهداف العامة للتنسيقية كما تم انتخاب هيئة تنفيذية مكونة من ممثلين عن الجهات المشاركة.

 

برنامج لتصعيد التحرك للافراج عن المعتقلين: حيث ان الشهرين القادمين سيشهدان استمرار جلسات المحاكمة في قضايا جميع المعتقلين ويتوقع خلالهما صدور احكام في بعض القضايا، فقد اتفقت الاطراف المشاركة في التنسيقية على تكثيف الجهود خلال هذه الفترة للضغط باتجاه اطلاق سراح المعتقلين ووقف المحاكمات غير العادلة. وقد تم الاتفاق على برنامج متنوع من الفعاليات والأنشطة الشعبية والحقوقية والسياسية على الصعيد الداخلي والخارجي. وسيتم الاعلان في الايام القادمة عن برامج الفعاليات المختلفة. وستعقد اللجنة التنفيذية التابعة لتنسيقية الدفاع عن المعتقلين اجتماعات منتظمة لمتابعة تنفيذ البرنامج. وتهيب الجهات المشاركة في التنسيقية بافراد الشعب بمختلف انتماءاتهم وفئاتهم، والشخصيات والرموز، والجهات المجتمعية والدينية والسياسية، ومؤسسات المجتمع المدني، على المبادرة الفعالة في حل قضية المعتقلين، والمساهمة في دعم الجهود والانشطة المتعلقة بذلك.

 

مشروعية المطالب: وتبني الجهات المشاركة مشروعية مطالبتها بالافراج عن المعتقلين والغاء المحاكمات بأن السلطة لا تمتلك حتى الآن ادلة تدين المعتقلين في قضيتي كرزكان والمعامير سوى الاعترافات المأخوذة قسرا، ومن خلال اجراءات اعتقال وتحقيق تتناقض مع المعايير الدولية لحقوق الانسان، منها الاعتقال المنعزل والتعريض للتعذيب النفسي والجسدي. كذلك فان المعتقلين لا يحضون بأية فرصة للمحاكمة العادلة بسبب عدم نزاهة النيابة العامة وعدم استقلالية القضاء. كما ان السلطة والموالين لها قد استخدموا وسائل الاعلام العامة لادانة هؤلاء المعتقلين حتى قبل محاكمتهم وصدور الاحكام ضدهم. بينما تشير ملفات القضايا الموجودة لدي محامي الدفاع الى ان السلطة اخفقت في تقديم اية ادلة تدين المعتقلين جنائيا، بينما تشير الدلائل الموجودة في هذه الملفات الى ان الباكستاني قتيل كرزكان (ماجد أصغر علي) ذهب ضحية خطأ زملائه في القوات الخاصة نتيجة سقوطه من السيارة او اصطدام سيارة زملائه به اثناء مناورة للفرار ، وليس نتيجة الاحتراق كما ادعت الجهات الامنية بادئ الامر، وظهور وثيقة تشكك في يوم وفاته . وان الباكستاني المتوفى في المعامير (شيخ محمد رياض) فأن السلطة ادعت بأنه ذهب ضحية الاحداث الامنية، ولكنها لم تتمكن من تقديم ادلة بشأن المتسببين في حادث حرق سيارته.

 

قضية المعتقل حسن سلمان: اما المعتقل الشاب حسن سلمان من منطقة النعيم فهو ضحية ردة فعل عشوائية قام بها جهاز الأمن الوطني نتيجة تسريب معلومات عن اعداد واسماء العاملين بذلك الجهاز، مما كشف بشكل واضح سياسة الاعتماد على المرتزقة الاجانب في قمع ابناء الشعب، واعتماد سياسة طائفية في التوظيف. وقد حاول جهاز الامن الوطني ان يساوم المعتقل في اطلاق سراحه على الاعتراف ضد مدافعين عن حقوق الانسان بانهم قاموا بتحريضه وتمويله لتسريب ونشر المعلومات ولأنه رفض ذلك بقي في السجن. وليس هناك في الواقع قضية جنائية ضد هذا المعتقل، وانما هو متهم بما يعتبر واجب وطني في كشف الحقائق بشأن انتهاكات لحقوق الانسان.

 

الدوافع السياسية وراء المحاكمات: بالرغم من ان التهم الموجهة الى المعتقلين هي جنائية في طبيعتها، الا ان الظروف السياسية والامنية التي تم فيها الاعتقال تجعل السلطة خصما سياسيا لهؤلاء المعتقلين، وتلقي بظلال ثقيلة من الشك على دوافع السلطة وحيادها في مثل هذه القضايا. وخصوصا جنوح السلطة بشكل عام خلال السنوات الاخيرة للاعتقال والمحاكمة بتهم جنائية لمعاقبة وتخويف معارضيها والمدافعين عن حقوق الانسان. وما يؤكد الدوافع لسياسية للسلطة المماطلة التي جرت في اطلاق سراح هؤلاء المعتقلين وذلك في البداية باشتراط تقديم تعويض مالي لاهالي الضحيتين في احداث كرزكان والمعامير، ثم بالتراجع عن ذلك بذرائع واهية. والحال انه قد تم اطلاق سراح عشرات المعتقلين الآخرين المدانين وغير المدانين بسبب الضغوط الشعبية والدولية وهناك دلائل قوية على انه قد تم ابقاء هؤلاء لاستخدامهم كوسيلة للمساومة مع جهات وشخصيات المعارضة مقابل وقف الاحتجاجات والتنازل عن ملفات مثل التجنيس والاصلاح الدستوري. وحين تبين للسلطة عدم استجابة المعارضة لمطالبها وعدم توقف الاحتجاجات عمدت هي والموالين لها للتلاعب بمشاعر التعاطف مع اهالي الضحيتين على حساب حقوق المعتقلين الذين لا تمتلك السلطة اية ادلة ضدهم.

 

تصعيد اعمال الاحتجاج السلمي: وقد اتفقت الجهات المشاركة في التنسيقية على تصعيد اعمال الاحتجاج السلمي في حال عدم استجابة السلطات للمطالب بالغاء المحاكمات الافراج عن المعتقلين.

إلى سجاني

أنت، لا أنا، هو الخاسر، فمن يحيا على حرمان غيره من الضوء يغرق نفسه في عتمة ظله. ولن تتحرر إلا إذا بالغت حريتي في الكرم، كأن تعلمك السلام وترشدك الى بيتك. أنت الخائف، لا أنا، مما تفعله الزنزانة بي، يا حارس نومي وحلمي وهذياناتي الملغومة بالإشارات. لي الرؤيا ولك البرج وسلسلة المفاتيح الثقيلة والبندقية المصوبة الى شبح. لي النعاس حريري الطبع والملمس، ولك السهر علي لئلا يسحب النعاس سلاحك من يدك قبل أن يرتد اليك طرفك. الحلم مهنتي، ومهنتك استراق السمع، سدى، الى حديث غير ودي بيني وبين حريتي.

 

محمود درويش – في حضرة الغياب.

لماذا لا يستطيعون النوم؟


صباح هذا اليوم نزلت وحدة من قوات الشغب مسلحة بالعد والعتاد وبالمشاة والسيارات في مهمة شبه مستحيلة تتلخص في إزالة صور حسن من منطقة النعيم!

في ليلة النصف من شعبان تم تعليق عدة بنرات كبيرة تحمل صورة حسن وعبارة لابد للقيد أن ينكسر في انحاء متفرقة من منطقة النعيم، ويبدو أن هذه البنرات أزعجت أحد المرتزقة بشدة  “هل كان اسمه موجوداً في القائمة إياها؟” فلم يرتح في نومه في الليال الماضية حتى استدعى قوات المتردية والنطيحة لإزالة الصور الخطيرة التي تهدد أمن البلاد واستقرارها.

ثمة أشخاص لا ينامون بسببك يا حسن. حراً وأسيراً، تشكل تهديداً مستمراً لوجودهم، حتى حين تغيب بجسدك وتحضر بصورتك أو بإسمك، تجعلهم يفكرون في كل تلك اللحظات التي تبتعد وتبتعد لكنها ستجيء يوماً ما، اللحظات التي سيقفون فيها خلف قضبان محكمة عادلة، ونحاكمهم فيها على خيانتهم لهذا الشعب المسالم، نسميهم بأسماءهم، حين ينادي عليهم آمر السجن، أو الجلاد. تجعلهم يفكرون أن شخصاً ما استطاع الوصول إلى أسماءهم القذرة ونشرها ليعرف الشعب خونته واعداءه، اتهموك وقبضوا عليك، ولكن لماذا لا يستطيعون النوم؟ إذا كانوا قد قبضوا على رأس الافعى لماذا لا يستطيعون النوم؟ إذا كانوا قد حققوا الاستقرار والامان بحبسك لماذا لا يستطيعون النوم؟ إذا كانت شخوصهم السامية قد أصبحت في الحفظ والصون لماذا لا يستطيعون النوم؟

نسأل الله لك الفرج العاجل، ولا نامت أعين الجبناء.

من خلف القضبان .. تهنئة (2)

حسن سلمان أبو علي

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليك يا أبا عبد الله .. يا نور الله الزاهر

.. السلام عليك يا قمر بني هاشم أبا الفضل العباس

.. السلام عليك يا عليل كربلاء يا زين العابدين

.. السلام عليكم يا أبطال كربلاء ورحمة الله وبركاته ..

أبعث لكم .. لجميع الأحرار والشرفاء .. لجميع من سار على نهج الحسين (ع) .. نهج ” هيهات منا الذلة ” .. تهنئة حارة عطرة .. ملؤها الشوقُ والمحبة والولاء في ذكرى ولادة أبطال كربلاء .. أبطال الحرية والإباء .. سلام الله عليهم أجمعين .. راجياً من الله عزّ وجلّ أن تصلكم وأنتم في أحسن حال من الأحوال .. واسمحوا لي أن أشارككم لمحة من فضائل سيد الشهداء (ع) في ذكرى ولادته الميمونة ..

ورد في الدعاء المأثور ليوم الثالث من شعبان المصادف ليوم ولادة الإمام الحسين (ع)، التالي : ” اللهم وهب لنا في هذا اليوم خير موهبةٍ وأنجح لنا فيه كل طلبةٍ كما وهبت الحسين لمحمدٍ جدِّه وعاد فُطْرُس بمهده .. ”  وكلامي هنا سيكون لذكر ” فُطْرُس ” الملقب بـ” عتيق الحسين “، ففُطْرُس هذا كان مَلَكاً من ملائكة الله تعالى أرسله الله في أمرٍ فأبطأ فيه، فعاقبه الله بأن كَسَر جناحه وأزاله عن مقامه وبعثه إلى جزيرة من جزر البحر، فمكث فيها ألف عام، وكان فُطْرُس صديقاً لجبرائيل (ع)، فلما وُلد الحسين (ع) أمر الله تعالى جبرائيل ومعه ألف مَلَك أن ينزلوا إلى النبي (ص) ويهنئونه بالحسين (ع)، فنزل جبرائيل (ع) ومر على فطرس فقال له: إلى أين أنت ذاهب؟، فرد عليه جبرائيل (ع) بأنه قد وُلد لمحمد (ص) في هذه الليلة مولود فبعثني الله عزّ وجلّ لأهنئه، فقال: يا جبرائيل استأذن ربك في حملي إليه لعله يدعو لي، فاستأذن جبرائيل ربه في حمله فأذن له وحمله على جناحه ووضعه بين يدي النبي (ص)، فسأل جبرائيل عن قصته فأخبره بها، فلما أدى جبرائيل (ع) رسالة التهنئة، نظر النبي إلى فطرس (ع) وأمره أن يمسح جناحه على الحسين (ع)، ففعل ذلك، فردّ الله عليه حالته الأولى في الحال, فلما نهض قال له النبي (ص): إلى أين يا فطرس؟، قال: إلى مقامي الذي كنت فيه، فقال له النبي (ص): فإن الله تعالى قد شفعني فيك فألزم أرض كربلاء، وأخبرني بكل من يزور الحسين (ع) إلى يوم القيامة. فهذا فُطْرُس الذي سُمّي ” عتيق الحسين (ع) ” بسبب هذه الواقعة.

وأختم لكم حديثي هذا – الذي أرجو أن لا أكون قد أطلته عليكم – بذكر حديثٍ عن الإمام الصادق (ع) في ذكر إحدى مناقب هذا الشهر الفضيل .. والدالّ على الخير كفاعله ..

عن الصادق عليه السلام قال: ” من قال كلّ يوم من شعبان سبعين مرة ( أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحيُّ القيّوم وأتوب إليه ) كتبه الله تعالى في الأُفُق المبين، وهو قاعٌ بين يدي العرش فيه أنهار تطرد فيه من القدحان عدد النجوم.

اللهم صلّ على محمدٍ وآل محمد، وأعدنا وإياكم على مثل هذه الذكرى ونحن في حالٍ أفضل من هذا الحال .. وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون

.  المحتاج لدعائكم .. حسن أبوعلي

4 شعبان 1430  

اللهم فك قيد كل أسير

Free Hasan

Free Hasan

لرؤية الصورة بحجم أكبر اضغط على الصورة.

الشاهد اللي ما شهدش!

أسوأ من الشاهد اللي ما شافش حاجة وشهد، الشاهد اللي ما شهدش أصلاً ومع ذلك سجلت له شهادة! تفاجأنا هذا الصباح ببيان الداخلية المنشور في الجريدة بخصوص القضية، خاصة موضوع الشاهدين الذين شهدا .. ربما في أحلام كاتب النيابة!

(( وقد شهد موظف بوزارة الداخلية بخصوص التهمة الموجهة للمتهم في العام 2006 أن هناك معلومات وردت إليهم بقيام المتهم أثناء عمله بالهيئة العامة لصندوق التقاعد بنشر معلومات تخص الأمن الوطني على أحد المواقع الالكترونية وبعد إجراء التحريات تبين لهم صحة هذه المعلومات وبناء عليه استصدر أمر من النيابة العامة بالقبض على المتهم وبتفتيشه وبسؤاله قرر بمضمون ما جاء بالمعلومات والتحريات التي أفاد بها الشاهد الأول.

الشاهد الثاني موظف بشركة أفاد أنه عمل مع المتهم لدى الهيئة العامة لصندوق التقاعد العام 2006 وأنه ومن ضمن الأعمال التي يقومون بها تلقى الملفات الخاصة بالموظف وتحديث بياناتهم سواء كانت من الجهات التي تخضع لديوان الخدمة المدنية أو الجهات الأخرى، وأن هذه المعلومات سرية ولا يجوز الإفصاح عنها. ))

فقد حضرنا الجلسة من أولها لنهايتها ولم نشاهد ولم نسمع الشهود المزعومين! بل أننا لم نعلم بوجودهم إلا اليوم! هل وصلت السرية بهذه القضية إلى درجة إخفاء معلومات يهم المتهم معرفتها ليتمكن من الدفاع عن نفسه، وبل يتم تجنب مواجهته بالشهود واظهارهم للشهادة؟! وكيف يكون من حق الاتهام اختلاق شهوده السريين، واعطاءهم حق تأكيد التهمة، دون ان يتمكن حتى من استدعاءهم للمواجهة في قاعة المحكمة؟! ببساطة لأنه لم يعرف بوجودهم السري!

وبإفتراض وجودهم الخارق للعادة، الشاهد الأول موظف في الداخلية، يا للصدفة الغريبة، فدائماً ما يكون هناك موظف في الداخلية مستعد للشهادة في أي قضية أمنية!! كم مرة تكررت هذه العبارة في اخبار القضايا الامنية والسياسية ( شاهد من الداخلية)؟ ما هو التفسير العلمي لهذه الظاهرة متكررة الحدوث و هل يجب اعتبارها سنة من سنن الطبيعة في البحرين؟

أما الشاهد الثاني الموظف الذي عمل مع حسن، المرجع القانوني في سرية المعلومات ! ، اذا كان هوأيضاً قد قام بالتعامل مع هذه المعلومات السرية الخطيرة فما الذي يمنع ان يكون هو شخصياً من قائمة بنشرها و من ثم اتهام حسن. اذا كانوا موظفي التقاعد يتعاملون مع معلومات سرية ما الذي يمنع اي واحد منهم ان يكون هو الشخص الذي نشر المعلومات؟ لماذا يتم التحقيق مع حسن دون بقية هوامير التقاعد؟ هل لأنه شيعي بسيط غير مسنود الظهر؟ مخطئين لأن الله شخصياً يساند حسن.

أما التلفيقات الاخرى من قبيل ( توجيه التهمة في 2006)، فإن من الغريب ان توجه تهمة للمتهم وهو لا يعرف عنها. حسن تم استدعاءه لأول مرة في ابريل 2009 وعندها تم توجيه تهمة حرق وتخريب له! ثم تم اعتقاله في مايو 2009 بتهمة نشر المعلومات. قبل ذلك لم يتم ابداً توجيه اي تهمة له ولا حتى استدعاءه للتحقيق. بناء على هرطقات هذا البيان فقد كانت التهمة دائماً هناك كل ذلك الوقت منذ 2006 الى اليوم! ثلاث سنوات و التهمة كامنة ريثما ينتهي المحقق العليم من تحرياته واختلاق شهوده و يتم القبض على حسن .. ما الذي كانوا ينتظرونه؟ لماذا تأخروا كل هذا الوقت؟ وكيف يخفون هذا الخبر المزعج كل هذا الوقت عن المتهم؟ اليس من حقه حتى أن يعرف انه متهم؟ يا للسرية التي تجري بها الامور! اتمنى لو تقوم وزارة الداخلية بإفتتاح موقع الكتروني ليتأكد كل مواطن من وجود تهمة مسجلة بإسمه فمن يدري ربما تكون هناك تهمة ضدي منذ 1982 ( عام مولدي).

(وكانت النيابة العامة وجهت للمتهم أنه في 2006 وبحكم مهنته مستودع سر أفشي في غير الأحوال المصرح بها قانونا حال كونه موظفا عاما بهيئة صندوق التقاعد وكان ذلك أثناء وبسبب وظيفته.)

وكيف يجزمون ان حسن وليس أي شخص آخر نشرها في 2006 ( قبل 3 سنوات)؟ هل نجحوا في اختراع آلة زمن تعود بالوقت الى 3 سنوات لإثبات تهمة تراكم عليها الغبار؟ هذا يشبه اخراج جثة من قبرها بعد سنوات من موتها لإثبات أنها ماتت مسمومة والقبض على القاتل أيضاً! يا للبراعة!

حسن لم يعمل في صندوق التقاعد اكثر من شهرين وكان احد اسباب خروجه هو ابقاؤه بلا عمل! هل تصدق ان مواطن شيعي سيسمح له بالدخول على نظام معلومات حكومي والاطلاع على معلومات سرية؟ كم عدد الشيعة الذين يعملون في صندوق التقاعد اليوم؟ في جهاز الخدمة المدنية؟ في الجهاز المركزي للمعلومات؟ في الحكومة الالكترونية؟ كم عدد الشيعة الذين يمتهنون وظائف في مجال تقنية المعلومات، وكم عدد العاملين منهم في الاجهزة الحكومية؟

هل تم تلفيق التهمة لحسن لكي تكون ذريعة لممارسة مزيد من الاقصاء و التهميش تجاه الشيعة، وحرمانهم من اي وظيفة متعلقة بنظام المعلومات في الحكومة؟

يحتاجون إلى اكثر من هذا ليدينوك يا حسن، لأنك ستبقى دائماً في يقين كل من عرفك، إنسان نبيل وشريف وفي ضفاف الحق.