﴿وسيعلم الذين ظلموا أيَّ منقَلَبٍ ينقلبون﴾


على أية حال ما يجب أن يقال في هذه القضية هو أن القضاء يستطيع الحكم على حسن بما شاء ولكنه لا يستطيع إدانته. يستطيع أيضا احتجازه في زنزانة ولكنه لا يستطيع احتجاز كلمة الحق ولا يستطيع احتجاز روحه الحرة وارادته وكرامته. يستطيع تلفيق التهم كما يشاء ويستطيع تمرير الأحكام الجائرة ولكنه لا يستطيع ان يمنع هذا الشعب من الاستمرار في مسيرته نحو نيل حقوقه والاحتفاظ بروحه حرة في الحلم واليقظة.

على أية حال، هذا النظام الفاسد لا يستطيع إدانة الشرفاء الذين تشهد لهم أعمالهم بين أهاليهم ومن عرفهم، يشهد لسيرتهم الطيبة القلق في عيون أحباءهم، ويشهد لهم حضورهم هذا الصباح في المحكمة، وتشهد لهم كلماتهم المساندة ومواقفهم البيضاء وسؤالاتهم المتلهفة. حسن واحد من الطيور الغريدة التي قرر النظام استئصالها واستبدالها بالغربان الناعقة، إن مجرد محاولة إدانته هي خطيئة لن نغفرها لهم، نعرف أن الله لن يتخلى عن حسن، وأن الزنزانة اذا ضاقت على حسن فإن قلبه سيتسع لله، وأن مكر الله فوق مكر الظالمين، وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.

في الصباح شاهدنا حسن كما عرفناه، قوياً واثقاً من براءة وشرف موقفه أمام الله القاضي العدل، الإبتسامة تعلو محياه وهو يرسم الثلاثة بثلاثة من أصابع يده، محتسباً أمره عند الله. نعرف أنه حين يأوي إلى نفسه هذه الليلة سيكون في قلبه أربعة عشر معصوم يستأنس بهم، لكن من للظالم ليستأنس به إذا غداً سأله الله في ظلام قبره بأي ذنب أصبت الطائر الغريد؟

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: